الاجتماع الرفيع المستوى

قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة

تستضيف الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعًا رفيع المستوى لتناول موضوع التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين، بهدف جمع البلدان حول نهج أكثر إنسانية وتنسيقا.

وهذه هي المرة الأولى التي تدعو فيها الجمعية العامة لاجتماع على مستوى رؤساء الدول والحكومات بشأن التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين، وهي فرصة تاريخية للتوصل لمخطط استجابة دولية أفضل. إنها نقطة تحول لتعزيز إدارة الهجرة الدولية وفرصة فريدة لإيجاد نظام يتسم بالمزيد من المسؤولية وإمكانية التنبؤ للاستجابة للتحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين.

 

متى وأين؟

ينعقد هذا الاجتماع على مدار يوم كامل وذلك يوم الاثنين 19 أيلول/سبتمبر 2016 بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

 

من القائم بالتنظيم؟

يقوم على تنظيم الاجتماع الرفيع المستوى كل من:

     •  رئيس الجمعية العامة

     •  والمستشارة الخاصة للأمين العام

     •  والميسران لدى الدول الأعضاء

وفي كانون الثاني/يناير 2016، عين الأمين العام كارن أبو زيد مستشارة خاصة للعمل مع هيئات الأمم المتحدة وعقد مشاورات مع الدول الأعضاء وغيرها من أصحاب المصلحة ذوي الصلة في الفترة التمهيدية لمؤتمر القمة. ويتضمن ذلك الإشراف على تقرير الأمين العام عن التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين، المقرر تقديمه إلى الجمعية العامة في أيار/مايو 2016.

وفي شباط/فبراير 2016، عين رئيس الجمعية العامة سعادة السيدة دينا قعوار، الممثلة الدائمة للمملكة الأردنية الهاشمية، وسعادة السيد ديفيد دونوهيو، الممثل الدائم لأيرلندا، ليقوما بدور الميسرين ويقودا مشاورات مفتوحة وشفافة وشاملة مع الدول الأعضاء لوضع الصيغة النهائية للترتيبات التنظيمية، بما في ذلك النتيجة الممكنة، للاجتماع الرفيع المستوى المزمع عقده في أيلول/سبتمبر.

 

هل هناك مناسبة مرتبطة بهذا الاجتماع في 20 أيلول/سبتمبر 2016؟

على هامش أعمال الجمعية العامة كذلك، يستضيف باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في 20 أيلول/سبتمبر 2016، مؤتمر قمة القادة بشأن اللاجئين، الذي سيناشد الحكومات أن تتعهد بالتزامات جديدة ذات شأن فيما يتعلق باللاجئين. وفي حين أن القمة الرئاسية ستركز على اللاجئين، وليس المهاجرين، ستتناول مناسبة الجمعية العامة التحركات الكبيرة لكليهما. وبذلك فالمناسبتان تكملان إحداهما الأخرى.